جاري التحميل..

إنجازات البلدية في السنوات الثلاث الأولى في سطور

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ لقد قدّر الله لي تولّي المسئولية برئاسة المجلس البلدي في بلدتي الحبيبة فنيدق ، واضعاً نصب عيني التنمية الشاملة للبلدة في شتى المجالات والتي سأوجزها لاحقاً ، -" ولكن بنظري إن الإنجاز الذي تحقق على صعيد البلدة والذي أعتز به وهو تقريب وجهات النظر بين كل أفرقاء البلدة وتخفيف حدة التجاذبات إن كانت سياسية أو عائلية وعملت جاهداً بفضل الله عز وجل على إزالة الحواجز المقامة سابقاً والتبعيات العمياء لهذا الفريق أو ذاك مما جنّب فنيدق الكثير من المصاعب والمحن التي واجهتنا ، ولقد عاملني الجميع بالمثل وهنا لا بد من توجيه رسالة شكر لجميع الأفرقاء الذين أبدوا تجاوباً في عملية الإنتقال السلس والمرن إلى المرحلة الثانية من مدة ولاية المجلس البلدي حيث كانت فنيدق نموذجاً يحتذى به في الرقي والتعامل الحضاري آملاً من الله العلي القدير أن يكون هذا النهج والتوافق سائداً في المستقبل ، حيث أن الإختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية "-. أما على الصعيد الإنمائي فبالرغم من الظروف الصعبة التي مر بها لبنان والتأخر في تسديد مستحقات الصندوق البلدي فلله الحمد كان للمجلس البلدي إنجازات عديدة أوجزها على هذه الأصعدة : أولاً : في المجال البيئي : أولت البلدية البيئة أهمية قصوى من حيث إقامة الندوات والمحاضرات للمجتمع المحلي وكان الإنجاز الأهم هو تأمين مبلغ قدره 350.000 € ثلثمائة وخمسون ألف يورو من الإتحاد الأوروبي لبناء معمل فرز وتدوير النفايات الصلبة على ان ينتهي العمل به في العام 2014 م ، وتم متابعة إنشاء محطة تكرير للمياه المبتذله ( الصرف الصحي ) وذلك لرفع الضرر عن الأنهار والمياه الجوفية ، وتم قدرالإمكان الحفاظ على الثروة الحرجية وهنا أناشد الجميع الإهتمام بها لأنها الثروة المستقبلية للبلدة ، إضافة إلى توزيع مستوعبات نفايات جديدة وإجراء فحوصات مخبرية لنبع فنيدق والهوة . ثانياً : في البنى التحتية ؛ أ – الكهرباء : لقد تميز جرد القيطع عن باقي مناطق عكار بعدد ساعات التغذية وكان الإنجاز الأهم في هذا المجال هو تشغيل محطة بيت ملات حيث تم تنوير بلدتي فنيدق ومشمش منها مما خفف الضغط الحاصل على المنطقة وكان هناك تقصير من قبل المؤسسة بموضوع المحطات والعدادات والتلبيس إلا أن ذلك كان على وجه العموم . ب – مياه الشفة : كان للبلدية محاولات عديدة لزيادة مصادر المياه عبر فتح آبار جديدة ولكن للأسف لم يتكلل ذلك بالنجاح آملا أن يتم حل هذه المشكلة في الولاية الثانية للمجلس البلدي وذلك لضرورة إيصال مياه الشفة إلى أطراف البلدة داعياً أهلنا في فنيدق مساعدة البلدية في عدم الإسراف وإدارة المياه بشكل صحيح . ج – مياه الري : حاول المجلس البلدي جاهداً إدارة هذا القسم حتى بمؤازرة القوى الأمنية للحد من التعديات ، وعمل المجلس جاهداً على بناء قنوات ري جديدة في ؛ الغربية – الغابة – مراح التين – العقبة ..... وغيرها . د – الطرقات : لقد كان لهذا القطاع الحظ الأوفر حيث تم توسعة العديد من الطرقات منها : عين أبو حسن – الكدانة – عين كنفوشة – العزر – النصوب – الغربية والحرف وتم بناء حيطان دعم لها ثم تعبيدها وهنا أوجه رسالة شكر لمعالي وزير الأشغال العامة والنقل الأستاذ غازي العريضي على دعمه المستمر لمنطقتنا المحرومة ، ولدمج فنيدق في محيطها تم تعبيد طريق القموعة كرم شباط وسيتم بعون الله تعبيد طريق البويدرات . ثالثاً : في القطاع الصحي : لقد كان الإنجاز الأهم في هذا القطاع هو تفعيل المستوصف الحكومي في البلدة حيث تم تحويله إلى مركز للرعاية الصحية الأولية بعد أن تم ترميمه ، وهذا يخوله مستقبلا" صرف أدوية مجانية للأمراض المزمنة مثل : الضغط ، القلب ، السكري وغيرها . كما وتم شراء سيارة إسعاف مجهزة بصادم قلبي وجهاز إنعاش رئوي . رابعاً : في القطاع التربوي : بفضل جهود المجلس البلدي تم دعم المدرسة الغربية حيث تم بناء غرف جديدة وتزويدها بمحول كهربائي وترميمها وبناء سور وشراء باصين لنقل الطلاب إليها حتى أصبحت مدرسة نموذجية يعتز بها ، كما وتم تأمين الكتب المدرسية مجاناً لطلبة التعليم الرسمي خلال العامين 2011/2012 -2012 /2013 ودعم مدرسة البنات بالأقساط المدرسية عن العامين المنصرمين وتم إعادة تأهيل مدرسة المقاصد ، كما وتم شراء باص 33 راكب لنقل الطالبات من وإلى الجامعة يومياً مما يساهم في إكمال تحصيلهم العلمي في الجامعة ، إضافة إلى إجراء دورات تقوية في اللغة الإنجليزية والكمبيوتر ، وإنشاء مكتبة فنيدق العامة وتجهيز قاعة في المدرسة الرسمية . خامساً : في القطاع الإجتماعي : رغم قلة الإمكانيات المادية والوضع الإقتصادي الضاغط ساهمت البلدية بمساعدة بعض العائلات والحالات المرضية والتنسيق مع وزارة الشئون الإجتماعية لإدراج هذه الأسر في برنامج "الأسر الأكثر فقراً" والممول من الإتحاد الأوروبي مما ساهم في تحسين الوضع الإجتماعي في البلدة . سادسا : في القطاع السياحي : لإظهار صورة فنيدق المشرقة قامت البلدية بعمل مهرجان القموعة السياحي الأول * حيث حضره أكثر من 5000 آلاف زائر ، إيماناً من المجلس البلدي بأهمية تعزيز دور هذا القطاع بتوفير فرص عمل للبلدة ، كما قمنا بتوسيع الطريق الممتدة من بلدة القريات – القرنة – الغربية – فنيدق – النبع والتي ستساهم في هذا المجال . سابعاً : في القطاع الزراعي : لقد كان لوزارة الزراعة إسهامات في هذا المجال وهنا نوجه الشكر لمعالي وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن على دعمه من خلال مركز حرار للمزارعين في مجالات : الأبقار – الأسمدة والأدوية – الندوات وغيرها , كما و تم بناء أقنية ري في مختلف أنحاء البلدة كان أبرزها قناة تجمع نبعي عين الخوخ و نبع الفتوح و شق طريقين زراعيين في عين قرداح – العصابة – النصوب و البياضة – الحاش – حرف الحمامص – القفيص – مراح التين . ثامناً : في الحوادث والنكبات : كانت البلدية على إستعداد تام رغم الإمكانيات القليلة بالتجاوب مع الحالات الطارئة منها ؛ رفع الثلوج وفتح الطرقات ، والآفات الزراعية التي تصيب المحاصيل عبر الإتصال بالمراجع المختصة للتحقق من هذه الحالات . تاسعاً : في العلاقات العامة : عملت البلدية على تحسين صورة البلدة لدى الرأي العام وذلك من خلال اللقاءات مع جميع المسؤلين والهيئات المانحة . رؤى مستقبلية : سيعمل المجلس البلدي في ولايته الثانية بإذن الله على تبديل سيارات النظافة وإمداد البلدية بمعدات وجرافات مما سيؤثر إيجاباً في عملية التنمية المحلية . أخيراً من لم يشكر الناس لم يشكر الله ، أتقدم بالشكر الجزيل لأعضاء المجلس البلدي وجميع الأفرقاء الذين ساندوني في مهمتي والوزراء الذين تجاوبوا معي والجمعيات الأهلية والهيئات المانحة كاليونسف والـ UNDP و CISP و الإتحاد الأوروبي وإدارة كهرباء عكار ومديرعام مؤسسة كهرباء لبنان كمال الحايك . وفي الختام أود أن أشكر أهلنا في فنيدق ، وأن يعتبروا أن ما أنجز هو لكل البلدة وأن للبلدية إمكانيات لا يمكن تجاوزها وطموحنا أكبر من ذلك بكثير ونعاهدكم على العمل بنفس الوتيرة في المدة الثانية من ولاية هذا المجلس ، وما أصبنا في ذلك فبتوفيق من الله وما أخطأنا فمن أنفسنا ، وبصفتي الشخصية أقدم الإعتذار لكل من أسأت إليه بقصد وغير قصد وأن يسامحني وأن يجعل الله ما قدمناه في ميزان حسناتنا . والله الموفق والله من وراء القصد عبدالإله وجيه زكريا